30212577098070300
recent
أخبار ساخنة

الملك سلمان يأمر بإرجاع العلاوة السنوية لموظفي السعودية

الخط











نشر خادم الحرمين الشريفين، #الملك_سلمان_بن_عبدالعزيز ، بإرجاع دفع العلاوة السنوية لموظفي الجمهورية بوضعها وإجراءاتها الفائتة ذاتها.

وأعلن وزير الخدمة المدنية السعودي، سليمان الحمدان، في مقابلة مع "العربية"، أن العلاوة السنوية ستدفع مع مستهل السنة الميلادية 1-1-2019.

وذكر الحمدان أن إرجاع دفع العلاوة السنوية لموظفي الجمهورية بوضعها وإجراءاتها الفائتة ذاتها، يقصد أنها سوف إجراء على حسب أساليب وطرق عمل وتدابير معينة في نسق الخدمة المدنية واللوائح التنفيذية.

وتحدث:" لقد كلفت وزراة الخدمة المدنية بالمساهمة مع وزارة المالية والعديد من الجهات الأخرى بإعداد دراسة متكاملة عن العلاوة السنوية وأثرها، وتم التجهيز برفع دراسة متكاملة ووضعت الكثير من برامج المحاكاة لعديد من الافتراضات، وتم عرضها على اللجنة المالية بقيادة ولي العهد وتمت القبول قدما على عطاء العلاوة السنوية".

وتابع:"في شهر رمضان الزمن الفائت، صدر تحديث على الكثير من مواد نسق الخدمة المدنية (12 مادة)، ومنها مادة هامة سوف تعنى بتحسين برنامج لقياس تأدية المستوظف في القطاع الحكومي وبناء العلاوات السنوية مستقبلاً وفق الأليات التي ستطبق.
وأشار بأن وزارة الخدمة المدنية تتجاوز بمرحلة إرجاع تشييد كاملة "ولدينا مشروع عظيم بتجديد مختلَف اللوائح التنفيذية المتواجدة، حيث تم متابعة 95% من المشروع وصولا إلى منظومة إلكترونية كاملة وأتمتة مختلَف تلك اللوائح التنفيذية".

ورفع الحمدان الحمد والامتنان لملك السعودية، الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء  رئيس مجلس الشؤون الاستثمارية والإنماء، صاحب السمو الأمير #محمد_بن_سلمان ، بمناسبة صدور الشأن الملكي باعتماد دفع العلاوة السنوية بوضعها وإجراءاتها الماضية ذاتها.

وصرح: "يسعدني ويشرّفني أن أرفع لملك السعودية، وولي عهده، امتنان وشكر وتقييم موظفي القطاع الحكومي على صدور ذلك الشأن الملكي الذي يعكس حرصهما على كلِّ ما من شأنه رفع جدارة تأدية القطاع الحكومي لتنميته وتطويره، والدفع به ليؤدي أدواره المنوطة به على الوجه المأمول منه".

وتابع: "كما أن صدور ذلك الشأن الملكي يمثّل حنوّاً أبوياً وتلمّساً واقعياً لأحوال موظفي القطاع الحكومي، وذلك ما عهدناه دوماً نحن أولاد ذلك الوطن الكريم من قيادتنا الحكيمة".




المصدر



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة