30212577098070300
recent
أخبار ساخنة

فيسبوك تختبر فكرة حديثة لاستكشاف الأصدقاء الحديثين

الخط






تختبر مؤسسة فيسبوك كيفية حديثة لجعل الأفراد قادرين على استطلاع أصدقاء حديثين على شبكتها الإجتماعية وإضفاء لمسة جمالية على الموقع، وهذا عبر أفضلية تسمى “الأشياء المشتركة”، وكما يوحي اسمها، فإن تلك الأفضلية تركز بؤرة الضوء على الأشياء والاهتمامات المشتركة بين المستعملين غير الأصدقاء في مسعى منها لإقناعك بإلحاق أفراد حديثين لا تربطك بهم صداقة مثل أفراد قاموا بالتعليق على مشاركات أو صور الأصدقاء المشاركين.

ويقتصر الامتحان التجريبي للميزة جاريًا على عدد معين من المستعملين في أميركا، دون وجود بيانات بخصوص ميعاد طرحها للجميع، وبحسب التقارير فإن الفكرة هي أنك إذا ساهمت شيئًا مشتركًا مع فرد ما ضمن نفس مجموعة فيسبوك العامة أو درست ضمن نفس الكلية مع ذلك الفرد أو كنت تعمل في نفس المؤسسة فإن فيسبوك تعمد إلى عرض الموضوعات المشتركة بينك وبين ذلك الفرد بقرب اسمه لتحميس الناس على الاتصال.

وحرصًا منها على خصوصية المستعمل، فقد شددت فيسبوك على أنه لن يتم استعمال إلا البيانات الظاهرة جاريًا في ملف المستهلك الشخصي، وبعبارة أخرى، لا يمكنه الآخرون رؤية إلا المعلومات التي رضي المستهلك على جعلها عامة ومرئية من قبل أي فرد أو من قبل أصدقاء الأصدقاء عبر حسابه على الموقع.

وتأخذ تلك الأفضلية في الاعتبار الأشياء المشتركة مثل المدينة ومجموعات فيسبوك المنتشرة والكليات والجامعات وأماكن الشغل والمزيد من تلك الأشياء، وقالت المنصة إن علم الأشياء المشتركة بين الناس تعاون على الاتصال، وأضافت أنها تختبر إدخار علامة “الأشياء المشتركة”، والتي تبدو أعلى التعليقات من قبل أفراد ليسوا أصدقاء للمستخدم ولكن من الممكن أن يكون هناك شيء مشترك معهم.

ويأتي الامتحان في الوقت الذي تسعى فيه كل من فيسبوك وتويتر ويوتيوب مقاتلة المضايقات على منصاتهم، بحيث أن تسليط الضوء على القواسم المشتركة بين المستعملين على المنصة قد يعاون على إرساء تلك المساعي، وتبعًا إلى قيام المؤسسة على نحو متواصل بتعديل المنصة واختبار الكثير من الأفكار والميزات والأدوات الحديثة لمسعى إضافة تحسينات، فإن تلك الأفضلية تعد قسم من مشقاتها لجعل المباحثات العامة أكثر نفع.




ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة