30212577098070300
recent
أخبار ساخنة

إرشادات للوقاية من جفاف الجلد خلال الحمل

الخط






غسل الوجه بالماء الفاتر عوضا عن الساخن أو لمنخض الحرارة

 تكون السبب معدلات الحرارة المرتفعة في تجريد الجلد من النداوة والحيوية والنضارة وخصوصا لأصحاب الجلد الحساسة، لهذا من اللازم تجنب الماء الساخن، وبدلا من هذا يلزم إخضاع درجة حرارة الماء بحيث تكون معتدلة.

تجنب الملابس ذات الأقمشة الخشنة باستمرار

 تكون الجلد الجافة عرضة للإصابة بالضرر والتهيج من المصادر الخارجية، ومن أكثر المصادر المهيجة للبشرة هي الأقمشة الخشنة، ولذلك فتنصح الحوامل باختيار الملابس المصنوعة من الأقمشة الناعمة والقطنيات وتجنب الملابس المصنوعة من الأقمشة الخشنة مثل الصوف والتي تحتك بالبشرة، وأيضاً فلا بد على الحامل أن تختار المناشف الرقيقة وتجنب فرك الجلد خلال التجفيف بها، فحتى المناشف الرقيقة نحو فرك الإنس بها بعنف فإنها تؤدي لتهيجها وجفافها.

تقشير الجلد بمقشر رقيق

 يعد تقشير الجلد جزءا مهم من روتين الإعتناء بالبشرة تغفل عنه العديد من السيدات، وهو لازم للحامل بهدف إزاحة الخلايا الميتة التي تسبب انسداد مسام الجلد، وهي كذلك تعزز نمو الخلايا الحديثة، ولهذا يلزم أن تحرص الحامل على تقشير بشرتها مرة واحدة كل أسبوع، ولكن ينبغي عليها أن تبتعد عن المقشرات القاسية على الجلد وتستخدم بدلا منها المقشرات الرقيقة على الجلد، والأفضل من هذا هو استعمال مواد التقشير الطبيعية مثل صودا الخبز. ترطيب الجلد صباحا ومساءا يلزم أن تحرص الحامل على ترطيب بشرتها طول الوقت نحو الاستيقاظ وقبل السبات في المساء حتى لا تصاب بالخشونة والجفاف، وليس هناك أفضل من مواد الترطيب الطبيعية التي تعاون على ترطيب جسد الحامل وبشرتها دون إصابتها بأي أضرار.

مكونات طبيعية للعناية ببشرة الحامل وترطيبها 

جل الصبار 

بالتأكيد أن الصبار هو أحد أكثر أهمية المواد الطبيعية المهمة للبشرة، ولذلك فإنه يدخل في الكثير من سلع الإعتناء بالبشرة ومنها السلع الخاصة لمداواة حروق الشمس، فهو يمتاز باحتوائه على خواص مهدئة من الممكن أن تشارك في تخفيف الحروق والالتهابات والحكة، كما يمكن للحامل استعماله على بطنها عندما تبدو عليها إشارات التوسع والتشققات لتخفيفها.

زيت الأرجان وزيت جوز الهند زيت الأرجان 

هو زيت مغربي معلوم باستخداماته الجمالية، وهو يتضمن على نسبة هائلة من فيتامين هـ تساوي تدهور النسبة المتواجدة في زيت الزيتون، كما أن زيت الأرجان غني بالأحماض الدسمة الرئيسية ومضادات الأكسدة، وهو يدخل في الكثير من سلع الإعتناء بالشعر والبشرة، ويمكن للحامل استعماله كبديل عن كريمات الترطيب حيث يحاول أن تليين الجلد والحد من جفافها، كما أن بعض الحوامل أشادت بمدى فعالية زيت جوز الهند في ترطيب بشرتهن خلال الحمل.



زبدة الكاكاو 

لا يبقى أداة سحرية لمنع إشارات الإتساع في الوضع، ولكن متخصصون الجلد ينصحون بقوة بالترطيب الجيد للحفاظ على إنصياع الجلد وتخفيف إشارات الإتساع، وأغلب سلع إشارات التوسع تتضمن في مكوناتها على زبدة الكاكاو، ولذلك يمكن استعمالها خلال الحمل لمداواة إشارات التوسع وتخفيف الحكة الناتجة عنها، حيث أن زبدة الكاكاو عبارة عن مرطب طبيعي مصنوع من حبوب الكاكاو.

زبدة الشيا

 تمتاز زبدة الشيا باحتوائها على مواصفات فعالة مضادة للالتهابات، علاوة على مقدرتها الفائقة على الترطيب، والتي من الممكن أن تشارك في تخفيف الإحساس بالجفاف والحكة الجلدية المتعلقة بتوسع البشرة خلال الحمل.

الشوفان

 يمكن استعمال الشوفان لمداواة تهيجات الجلد حيث يعاون على استرجاع الترطيب في الجلد ويحميها من الجفاف، علاوة على أن الشوفان يتضمن على مضادات الأكسدة ومضادات الالتهاب، وبإضافته إلى عسل النحل أو الزبادي يمكن الاستحواذ على المزيد من الترطيب الطبيعي.

مستخلص الشاي الأخضر 

تؤدي هرمونات الحمل إلى مبالغة تدفق الدم الأمر الذي يسبب احمرار البشرة وظهور البقع والحكة، و بالنظر لاحتواء الشاي الأخضر على أكثر أهمية مضادات الأكسدة القوية، فإنه يسعى مقاتلة احمرار الجلد وتخفيف الحكة والالتهاب.

زيت اللوز الحلو

 هو من أفضل الزيوت المرطبة للبشرة وغالبا ما يستعمل لتليين البشرة وتهدئة الأنحاء الجافة والمتهيجة، وهو آمن للاستخدام خلال الحمل.

زيت الزيتون 

بالتأكيد أن زيت الزيتون معلوم بخصائصه واستخداماته العديدة للبشرة، حيث يمكن استعماله لتدليك بشرة الحامل بهدف ترطيبها ومنحها الإنصياع، فهو يمتاز بقدرته على احتفاظ الجلد بالترطيب لفترة طويلة.

الكركم 

هو أحد البهارات النافعة للصحة على العموم ولذلك فإن العديد من الأفراد يحرصون على إضافته للأطعمة فى جميع الاوقات، ولذلك يمكن للمرأة الحامل إضافته إلى طعامها للاستحواز على فوائده، كما تستطيع كذلك استعماله على الجلد بهدف تطهيرها وتنظيفها وتخفيف تهيجها وجفافها لاحتوائه على مضادات الالتهاب.

بهدف ترطيب جسد الحامل والعناية به لا بد أن تحرص على استعمال المواد الطبيعية المرطبة بلا انقطاع، مثل الصبار وزيت الزيتون وزبدة الكاكاو والعسل والشوفان، كما ينبغي عليها أيضاً أن تحرص على تناول الأغذية الصحية والإكثار من تناول الخضروات والفواكه وشرب أحجام كافية من الماء بلا انقطاع، ويجب عليها أن تحرص على تجنب أشعة الشمس واستخدام الماء الساخن، لأن الحرارة تكون السبب في جفاف الجلد وتهيجها.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة