30212577098070300
recent
أخبار ساخنة

اضرار كثرة الالعاب عند طفلك وكيف تكون عامل مؤثرعلية فى المستقبل

الخط






الألعاب ليست مجرد أغراض للعب؛ لكن من الممكن أن تكون الركيزة الرئيسية لبناء مستقبل الطفل. تمنح الألعاب أطفالنا فكرة عن العالم وعن أنفسهم. وايضاً ترسل مراسلات نفيسة في التواصل. وبذلك يفكر الآباء الحكماء في حصر عدد الألعاب التي يلزم على الأطفال اللعب بها. لأنهم يفهمون أن الضئيل من الألعاب من الممكن أن تكون نافعة للأطفال على النطاق البعيد.
كيف تؤثر قلة الألعاب في حياة طفلك؟

١.   يتعلم الأطفال ليصبحوا أكثر إبداعا

تمنع العديد من الألعاب الأطفال من تعديل كامل موهبة الخيال الواسع. أجرى (ستريك وشوبرت)، وهما من العاملين في ميدان الصحة العامة الألمانيّة، تجربة حيث قاموا بإقناع فصل من رياض الأطفال بإزالة جميع الألعاب لفترة ثلاثة أشهر. بصرف النظر عن الضجر الحاصل خلال المراحل الأولى من التجربة، سرعان ما بدأ الأطفال باستعمال بيئتهم الرئيسية لابتكار ألعاب واستخدام مخيلتهم الواسعة في اللعب.
٢.   تعديل حس الحيطة لدى الأطفال ليصبح أطول
عندما يتم إدخال الكثير من الألعاب في حياة الطفل عندها يتشتت حسه الانتباهي، ونادراً ما يتعلم الطفل كيف يمنح اهتمامه للعبة في مواجهته في حال كان هناك الكثير من الاختيارات على الرف خلفه.

٣.   يكتسب الأطفال أجود المهارات الاجتماعية

يتعلم الأطفال الذين يملكون ألعاب ضئيلة كيفية تعديل علاقاتهم الشخصية مع الآخرين سواء أكانوا كباراً أو صغاراً، فهي تعلمهم أسلوب تجاذب أطراف الجديد بطلاقة. وربما عزت الدراسات صداقات الطفولة بفرصة التوفيق الأكاديمي على نحو أضخم وفي فترة البلوغ بالمواقف الاجتماعية.

٤.   تعلم الأطفال الانتباه أكثر بالأشياء

فإذا كان لدى الطفل الكثير من الألعاب فسيصبح اهتمامه بها طفيفا للغايةً. عندها لا يعلم ثمنها ولا يقدرها لأن هناك خلفاً آخر في متناول اليد. وفِي حال كان الطفل يعبث بألعابه دائما عندها تأخذ منه الضئيل من الألعاب بعيداً حتى يتعلم الانتباه بها وسيتعلم هذا بسرعة.

٥.   حب الأطفال للقراءة والكتابة، والفن

الألعاب القليلة تعطي طفلك الوقت لحب الكتب، والفنون، والتلوين، والرسم. حيث أن حب الفن سوف يعين طفلك على تقييم الحُسن والعاطفة والتواصل مع العالم على نحو أجود.

٦.   يصبح الأطفال أكثر ذكاءً

في التعليم ، يُعطى التلاميذ الأدوات الضرورية لإيجاد مخرج من الأزمة وليس لاغير إعطائهم حلول على إشكالية. في الترفيه واللعب، يمكن تنفيذ نفس المبدأ. تكون السبب الألعاب القليلة في أن يصبح الطفل واسع حيلة وذكياً في حل مشكلات تخص الألعاب التي بين يديه لاغير. والبراعة تعتبر موهبة مع قدرات غير مقيدة.

٧.   يقل جدل الأطفال مع بعضهم بعضا

وذلك قد يظهر غير بديهيًا، ويعتقد عديد من الآباء أن الألعاب الكثيرة ستقلل الشجار لأن هناك المزيد من الاختيارات المتوفرة. بيد أن الضد الصحيح في عديد من الأحيان فيتجادل الأخوة بشأن اللعب. وفي كل مرة نقدم لعبة حديثة، يحفز ذلك على نشوب داع للمجادلة فيما بينهم ومن جهة أخرى، يجبر الأشقاء على المساهمة والتعاون والعمل سويا إذا قد كانت ألعابهم ضئيلة.

٨.  يتعلم الأطفال روح المثابرة

فالأطفال الذين لديهم عددًا عظيمًا بشكل كبيرً من الألعاب يستسلمون بسرعة ضخمةً. فإذا قد كانت يملكون لعبة لا يعلمون عنها شيء فبسرعة سيتركونها للبحث عن أخرى مغايرة وسهلة. يتعلم الطفل مع الألعاب القليلة الصبر وروح المثابرة والتصميم.


٩.   يصبح الأطفال أقل أنانية

فالأطفال الذين يحصلون على كل ما يريدونه يعتقدون أنهم لديهم كل ما يريدونه. وذلك التصرف سوف يؤدي سريعاً إلى طريقة حياة غير صحي.

١٠.  يجرب الأطفال الطبيعة أكثر

الأطفال الذين لا يملكون  قبو مليء باللعب هم أكثر عرضة للعب خارجاً وهكذا تعديل حس الطبيعة يملكون على نحو عميق. هم أيضاً عرضة للمساهمة في التمارين البدنية التي تمنحهم أجساماً صحية وسعيدة بشكل كبيرً.

١١. يتعلم الأطفال البحث عن الرضا خارج دكان الألعاب

إن الفرح الحقيقي والقناعة لا يمكن إيجادها في ممرات دكان الألعاب، فالأطفال الذي يترعرعون بفكرة أن رغباتهم يمكن شراؤها بالمال سيصدقون نفس الكذبة كآبائهم. عوضاً عن هذا، يفتقر الأطفال إلى التشجيع على أن يعيشوا حياة ثقافية أمام مسألة البحث عن الفرح في الأشياء.

١٢. عيش الأطفال في بيت نقي ومرتب

لو كان لديك أطفال، إذا تعلم أن بلبلة الألعاب سرعان ما تنتشر في كامل المنزل. أما الألعاب القليلة تجعل المنزل أقل بلبلة ومرتبا وصحيا.


ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة