30212577098070300
recent
أخبار ساخنة

هل نوم الرضع على ظهورهم يقل التهابات الأذن

الخط




أظهرت دراسة نشرت في دورية أرشيف طب الأطفال والمراهقين عدم حدوث آثار عكسية من إبقاء الرضع على ظهورهم. وأماط اللثام أطباء أمريكيون أن سبات الأطفال الرضع على ظهورهم لا يجنبهم لاغير الوفاة في المهد أو ما يعلم باسم متلازمة الوفاة الفجائي نحو الأطفال، وإنما التهابات الأذن ايضا.

وقد كان بعض الآباء قد قاوموا حملات تشجع سبات الأطفال على ظهورهم في الولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وأستراليا وبلدان أخرى خشية أن يؤدي هذا إلى اختناقهم. بل تلك الحملات نجحت في قلص حالات الوفاة في المهد بأكثر من 40%.

وصرح الدكتور دواني ألكسندر مدير المعهد القومي لصحة الأطفال والإنماء البشرية الذي ساعد في دفع مورد مالي التعليم بالمدرسة إن (وضع الأطفال للنوم على ظهورهم لا يخفف لاغير من خطر تعرضهم لمتلازمة الوفاة الفجائي، ولكن على ما يظهر يخفف كذلك من خطر التعرض للحمى وانسداد المنخار والتهابات الأذن).

وألحق ألكسندر في تصريح صادر عن المعهد أن التهابات الأذن الوسطى تؤدي إلى المكابدة لدى الرضع والأطفال الناشئين وتكلف الأمريكيين باتجاه خمسة مليارات دولار في العام، كما تسفر عن الإفراط في استعمال المضادات الحيوية.

وقام الدكتور كارل هانت من كلية الطب في أوهايو وزملاؤه بفحص بيانات تم جمعها عام 1995 تتعلق بنحو 3733 طفلا أمريكيا.

ووجهت للأمهات أسئلة عن الوسيلة التي يضعن أطفالهن عليها للنوم، كما وجهت لهن أسئلة أخرى في الشهر الأول والثالث ثم السادس من أعمار أطفالهن بخصوص تعرضهم للإصابة بالحمى والسعال والعطس وانسداد المنخار وصعوبة التنفس ومشكلات السبات والقيء.

وأفادت التعليم بالمدرسة أنه لم يصب أي من الأطفال الذين كانوا ينامون على ظهورهم باختناق من القيء أو عودة الغذاء، كما كان الأطفال الرضع الذين يوضعون على ظهورهم للنوم أقل ممن ينامون على بطونهم في الإصابة بالحمى أو انسداد المنخار أو حتى زيارة الطبيب.

بل هانت الذي يرأس الترتيب القومي لأبحاث قلاقِل السبات بالمعهد القومي للفؤاد والرئة والدم لا يعلم بالتحديد لماذا تقل الأعراض المرضية بوجه عام لدى الأطفال الذين ينامون على ظهورهم بالمقارنة مع غيرهم.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة