30212577098070300
recent
أخبار ساخنة

كيف تفكر للعمل الجيد

الخط








الكثير منّا خلال جلوسه فى وقت الراحة أو خلال ممارسته للرياضة أو حتى خلال استغراقه في دُش الغداة، فإذا بفكرة عابرة تمخر عباب ذهنه و تتلاقفها أمواج الإنتقاد والتحليل ثم ما تلبث العاصفة العقلية أن تهدأ سوى وفي ذلك الحين عقدنا العزم على البحث والتمدد في تلك الفكرة الجميلة في وقت لاحق ولكن! لا يحصل هذا مع الأسف؛ إما لعدم التأهب للتنفيذ أو لعدم تذكرها في آتٍ الأيام. ثم نتساءل لماذا بَخُلت عقولنا بالأفكار؟ والجواب يا أصدقائي عقولنا لم ولن تبخل أبداً؛ و بل تعودت الإهمال.

لائحة الأفكار أو لنقل لائحة الإبداع و الإلهام هي نتاج عقلك الهائل وتدوينها يعد توثيقاً لهذه الأفكار التي ستتبخر في الخاتمة إذا لم تكثفها على الورق. لايوجد فرد واحد على تلك الأرض لا ينسى و نحن لسنا استثناءً، فالإنسان بطبعه ينسى و ذلك شئ طبيعي. و بل قد يصيبنا الغرور في بعض الأحيانً ونجزم أننا لن ننسى هذه الفكرة الجميلة وستظل حية في تفكيرنا، وفي ذلك الحين ينشأ ذلك في أحيانٍ كثيرة وربما لا يأتي ذلك فتضيع وننساها كما نسينا غيرها. ومن هنا تأتي ضرورة تدوين الأفكار التي ينتجها الذهن.

خطوات عملية لتدوين الأفكار
ليس هناك داعي لأن تضع لنفسك الكثير من المحددات والقواعد لتلتزم بهذا فالأمر يسير بشكل كبيرً، فيما يأتي ثلاث خطوات لعمل هذا:

١- إذا أدى إلى عقلك الهائل فكرة ما، فلا تدع الذهن يتوقف! لكن فكّر بتطويرها وتحسينها وصياغتها؛ لأن عقلك يكون نشيطاً في هذه الفترة. بالإضافة للحماس الذي ستمر به في هذا الوقت. فتجد عقلك يقيّم تلك الفكرة على الفورً ولكنه يميل نحو الحكم عليها وفق طبيعة الفرد؛ فإما أن يكون شخصاً متفائلاً فلا يبحث الذهن سوى عن مميزات تلك الفكرة الجميلة. أو أن يكون الفرد متشائماً فيجد أن ذهنه ينتقد الفكرة الوليدة بقوة. لهذا من الهام أن تقيّم تلك الفكرة بتوازن بنظرتين مختلفتين.

٢- اجعل لنفسك لائحة سواءٌ ورقية أو إلكترونية تدوّن فيها كل ما يطرق أبواب عقلك من أفكار واكتب كل التفاصيل المرتبطة بها. يلزم أن تكون هذه القائمة في مقر تتجاوز عليه طول الوقتً. فمثلاً إذا كنت ممن يستعمل الملاحظات بكثرة في الجوال فضعها هناك، أما إن كان لديك رف في المنزل تستعرض ما فيه دورياً فذلك أنسب مقر لقائمتك.
من الهام أن تشمل القائمة كل ما هو متعلق بالفكرة، ولا تكتفِ برؤوس الأقلام لكن اكتب كل ما خطرَ ببالك بأقل قدر من المفردات حتى لا تتكاسل عن فراءتها لاحقاً. التفاصيل تأتي أهميتها بأنها هي أفكار معزولة بحد نفسها، وحلول لمعوقات في تطبيق الفكرة الرئيسية. أسلوب كتابة الفكرة وتفاصيلها ليست هامة بمقدار هائل ولكن الأكثر أهمية هو أن تحدث كتابتها على نحو جلي.

٣- اطلع على القائمة دائما ولا تهجرها؛ فذلك يحسّنها ويطوّرها لأنك قد تنظر لها من زاوية أخرى، وربما تكون مررت بموقف محدد أو شاركت مؤخراً في مناقشة متعلق بما هو مدوّن في هذه القائمة فتقوم بدراستها مرة ثانية الأمر الذي قد يثب بفكرتك لمستوى أعلى وتتنقل لمرحلة أكثر تقدماً.

انظر لكل فكرة في القائمة على حدة وانقدها مرة كمؤيد لها ومرة أخرى كمعارض لها، فدراستها ونقدها وتقييمها مرة تلو الأخرى يضيف إلى صلابتها ويضعها في المجرى الصحيح. ولا عائق من ذكرها ومناقشتها مع مَن تشاهد أنه سيساهم في تعديلها أو توجيهها التوجيه الصحيح. سعى ألا تبتعد عن الأفكار التي أنتجها عقلك؛ فقد تطرُق باب عقلك فكرة أخرى تكون مكمّلة لإحدى أخواتها الأضخم منها سنّاً. وأحياناً من الممكن أن يكون منها ما هو جاهز للانتقال من عالم الخيال لعالم الواقع نتيجة لـ توفر الأوضاع المناسبة للتطبيق.

ماذا إذا امتلأت القائمة؟!
قد تبدأ بتأسيس قائمتك الشخصية للأفكار وتجد أنها امتلأت بعد مرحلة من الدهر بحزمة من الأفكار الرائعة، وذلك بحد نفسه شي جميل، لأن حضور العديد من أفكار في القائمة يحسسك بالرضا والامتنان لله عز وجل على نعمة الذهن ويحسسك بشئ من الإنجاز. ولكن حضور اعداد من الأفكار التي تتزايد بلا أن تقوم بشيء ما حيالها قد يجعلك تتراخى وتقلل من ضرورة تلك المجموعة من الأفكار.
في تلك الوضعية يكون من الأجدى أن تُزيل بعضها من القائمة وهذا يكون من خلال ثلاثة اختيارات، أول تلك الاختيارات، وهو المفضل لديّ، أن تقوم بتطبيق تلك الفكرة الرائعة، وتلك هي قصد إلحاق الأفكار والمقصد الرئيسي من تأسيس تلك القائمة. أما إذا كنت لا يمكنها تطبيقها في الوقت الحاليًّ ولا مستقبلاً، فلا عائق من أن تشاركها مع مَن يمكنه التنفيذ سواء لينفذها لوحده أو بالتعاون معك أو حتى باستطاعتك أن تُصيغها على نحو منظم وجميل وتُرسلها لمَن يمكنه تطبيقها سواءٌ أكانت ناحية رسمية أو مؤسسة أو حتى فرداً و ذلك هو الخيار الثاني.
آخر تلك الاختيارات الثلاثة هو إزاحة تلك الفكرة من القائمة، ومن الأمثل أن تجعل ذلك الخيار مستبعداً باستمرارً، ولكن إذا استقر عدم المقدرة على التنفيذ مراراً و تكراراً فلا بأس من هذا.

العديد من كشوف للأفكار!
في حال اعتبرت مخّك نشيطًا بحيث يولّد لك عددًا هائلًا من الأفكار فهذا شي جميل وينبغي أن تحمد الله على هذا، ويكون من الأجدى في حالتك أن تضع العديد من كشوف معنونة وفق إما المرحلة؛ كأن تقول مثلاً لائحة عام ١٤٣٩، أو تعنونها وفق التخصص، وذلك هو الأمثل. فمثلاً، من الممكن أن يكون لديك لائحة بالأفكار التطوعية وأخرى للمشاريع التجارية وثالثة لتطوير الذات، وبذلك.

إن إلحاق الأفكار وتدوينها يعد أحد أداوات تحديث الذات؛ لأنك في تلك الوضعية تعترف على نحو سليم عقلك وتفوقه. وايضاًً تكون قد قمت بخطوة باتجاه التنفيذ حتى لو قد كانت ضئيلة للغايةً. وايضاً قد تشارك في تعديل غيرك عن طريق مشاركة الأفكار.

وفي النهايةً، فإن هذه المجموعة من الأفكار الرائعة التي أنتجها عقلك هي باعتبار كنز شخصي لك، والقيام بتدوينها هو محافظة على هذا الكنز من الخسارة وعدم التذكر.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة